الجمعة، 12 يوليو، 2013

من جديد





  • أمامي الآن خمسة أوراق ملونة، أحب اللون الأزرق ولكنني اليوم قررت أن أتمرد عليه وأكتب على ورقة صفراء... حبي للأزرق لم يكن فطريا ولا إجباريا؛ وجدته يخالط ويقتحم جل ملابسي حتى البيتية منها فقررت أن أحبه... نعم، قررت أن أحبه أصبحت أؤمن أن الحب لا يقتحم قلوبنا هكذا بمحض الصدفة وبغير إرادة منا؛ إننا نحب حين نقرر فعل ذلك فالحب قرار!
    تدوينتي هذه عشوائية، الأفكار فيها غير مرتبة لأنني لم أتهيأ لكتابتها مسبقا... أكتب لأنني اشتقت لوجودي بهذا المكان كثيرا.
    لم أتخيل يوما أنني سأغيب عن العالم الإفتراضي كل هذا الوقت ولكنني فعلت " فعلت بكل بساطة " كنت أظنني سأموت اختناقا إذا ابتعدت ولكن غالبا ما تخطئ تقديراتنا وتوقعاتنا فقد فقدت الأثمن ولم أمت والدليل أنني هنا مجددا!
    فقدت حبيبا أراد الله أن يكون آخر كلامه معي دعاء، سافر بعيدا بلا وداع، لازال حيا بداخلي... لن يموت!
    من مذكرة هاتفي سقطت أرقام كثيرة وأخرى لازالت تتمسك بالحافة خوفا من السقوط؛ ستسقط... لن تتحمل كثيرا!
    أؤكد لكم أنني لم أمت بعد كما يظن البعض ولم أتزوج زوجا شريرا يقفل "فايسبوكي" ويمنعني من الكتابة في مدونتي مجددا... إبتعدت لكي أمنح للكثير من الأشياء والأشخاص فرصة اختياري من جديد!

هناك 27 تعليقًا:

  1. طيب، والأشخاص الي مختارينك ومستنينك ترجعي إيش يعملوا في نفسهم؟ :(
    أنت فتاة شريرة، جيت أقولك كل سنة وانت طيبة ورمضان مبارك..
    ثم إن فرصة الإختيار لا تعطى بالإبتعاد، الناس زيك زيها ينتظروك تختاريهم برضو..
    والنتيجة الي وصلتي لها عن إن الحب قرار أتفق معاك فيها تمامًا تمامًا، صحيح إن جزء كبير لا غنى عنه في الحب هو خارج اختيارنا ولكن المحصلة النهائية نتائج قرار..

    ربي يرحم من فقدت يا قلبي ويعوضك أجر وخير.. <3
    أحبك..

    ردحذف
  2. على كلّ، لا بأس بمرة اختبار بالطريقة دي، إوعك تكرريها معايا واللا حسابك بيكون عسير :D

    ردحذف
  3. منذ أيام تساءلت قائلا مع نفسي: أين غابت يسرى؟
    المهم أنك بخير، وحمد لله على عودتك.
    رمضان كريم

    ردحذف
  4. صراحة دخلت مدونتي بمحض الصدفة وقد غبت عنها كثيرا..وبمجرد رؤية جديدك حلى الصفحة وجدت نفسي هنا..فعلا اشتقت اليكي يا يسرييتااا.. أنتظرك..!!
    رمضانك مبارك..والحمد ل الله على السلامة

    ردحذف
  5. كلماتك نزلت على قلبي كالرصاص.. أحسست بها..
    يسرى .. كنّا نفتقدك كتاباتك كثيرا

    أنت يا يسرى رائعة لأنك تجاوزت قصة سيئة دون أن تسودي تفاصيلها لتستطيعي العيش مع ذكراها، قلة هم الناس التي تستطيع الإعتراف بفقد شيء غال دون أن تسيء له بكلمة .. دون ان تسيء لذكراه

    كنت ولازلت أحترم هذا فيك يا يسرى..

    كنت هنا و سعيدة بعودتك :)

    ردحذف
  6. شكرا لكم... شكرا لردودكم الراقية وكلماتكم الرائعة
    ماذا أقول؟
    أحبكم

    ردحذف
  7. اشتد الالم واشعر به في عروقي متى موعدي بعد سنه سنتين متى لاتخافي كوني جريئه وقولي لست خائف

    ردحذف
  8. ههه حتى انتي مثلهم في قلبي حب لكي مقداره خمسه بوصه

    ردحذف
  9. صعبتي عليه الأسئله يادكتوره وانتي تعرفين اني اغبى واحد

    ردحذف
  10. اقبلي اعتذاري لو كشفة عن شخصيتك

    ردحذف
  11. جميل هو الأزرق وجميل هي كلماتك

    ردحذف