السبت، 18 يونيو، 2011

الجزاء



 "أرى أنك قد انطلت عليك الحيلة وعشت الدور بكل مقاييسه وصدقت ما لا يقوى على تصديقه مجنون ومثلت دور البطل بكل براعة، أتراك حلمت كثيرا بالمستحيل البعيد بعد السماء عن الأرض، قد حان وقت الإستفاقة فقد إنجلى الليل كاشفا عن صباح ذي مرايا تظهر الحقائق والوقائع المتخفيات تحت ظلام الليل الدامس، أوَ نسيت أن تمنحي لعقلك العليل فرصة أخيرة للتفكير ولو لمرة في حياتِك أم أنه خانك في عز الإحتياج، إنهضي واستفيقي من سباتك العميق وأنظري إلى نفسك مليا وتحققي من سلامتك الذهنية ولا تنسي أن تقتني مرآة لتتفرسي عميقا في ملامحك الذابلة ذبول الوردة التي داستها الأقدام بعد أن انتشلتها رياح القدر من مكانها، إستفيقي من نومك فلم يكن إلا رهانا وتحديا ذاك الذي مضى، وها قد وقعت في المصيدة وذاك هو المبتغى، إجمعي أشلاءك وارحلي بعيدا حيث لا يدركك بصري فرجل بمركزي ووسامتي مثلك عار عليه..."

إستمعت للأخير وأطبقت جفنيها علَّ العبرات تطفئن ما بداخلها من حريق ولكن تحجرت الدموع في عينيها ولم تسقط واحدة، ظلت متجمدة الأطراف في مكانها لا تبرحه، همَّ بالإنصراف والأفكار وضيق المشاعر تتضارب بداخلها والهوان بادٍ على محياها، جثت على ركبتيها وأخفت وجهها بكلتا يديها فإما استيعاب ما حصل وهذا مستحيل وإما الإستفاقة من الكابوس المرعب الذي سلط عليها من حيث لا تدري وهذا من سابع المستحيلات...

فجأة إستفاقت على صوت مرعب جلجل خلفها، أدارت رأسها في تثاقل ويا لهول ما رأت... وجدت نفسها تسأل "هل مات" وهي لا تدري إن كانت ترجو نهايته أم تتمنى نجاته!!

بعد مرور شهرين أخد مكانه على كرسيه المتحرك ووضع نظارات سوداء على عينيه وقبع في داره لا يرى ضوء الشمس ولا بريق النجوم، لا يميز الوسيم من القبيح... ويتمنى أن يزوره قريب ولو من بعيد!!

هناك 7 تعليقات:

  1. كلمات يائسة حزينة لكنها من واقع اخر يتسم بالظلم
    فالحياة لا يوجد فيها فرح وسعادة ،هناك وجه اخر لكل شيء
    وهنا طرحت الوجه السيء للمحَطم

    اتمنى ان لا نصل اليه
    سعداء سعداء للابد :)

    ردحذف
  2. ممممهههه تدوينة متميزة يا يسرى
    حزينة لكن تحمل في طياتها الكثير

    دمت معطاءة و دائما بخير

    ردحذف
  3. أهكذا كانت النهاية؟؟
    للأسف

    ردحذف
  4. الدلاحة تفرشخات ...وهادشي خطير ...

    ردحذف
  5. توقعت إنه سوف يموت قبل أن أنهى قراءة المقال ..
    الظلم نهايته أكيدة لا محال ..
    ولكن أستمتعنا بتراجيديا من النوع الممتاز ..

    ردحذف
  6. الكتابة عن الجانب الاخر من الحياة يكون جميلا رغم قساوته

    ودي واحترامي

    ردحذف
  7. نص قيم وعميق وحزين وقد يكون واقعي أكثر .. فالمتشائمون كثر كما المتفائلون تحياتي المستعطرة

    ردحذف