الاثنين، 14 يونيو، 2010

كلمات

هذه الليله فقدت شهية الكتابة تماما، تستعطفني ورقتي ويحاول قلمي جاهدا بشتى الطرق جذبي نحوه ولكن تحايلهما علي لم ينفع معي، اعذراني الليله فقد استعصى علي مد يدي نحوكما ولم يغريني تواجدكما، فهل يا ترى بطل سحركما أم أنكما فقدتما القدرة على تنويمي مغناطيسيا وجري وراءكما كما يجر الحصان عربته خلفه؟


اعذراني فالليله بهيمه والسماء المعتمه طردت القمر والنجوم من مكانهما ونسيت أن على ضوئهما تخط أناملي كلماتي، فهجرت حضنها كما نسيتني... نسيت أنه بدون قمر ليس لكما تأثير علي.


ولكن إنتظرا فهناك شمعة بعيده ترمقني بنظراتها الجائعة، ولكنها بعييييده وأنا منهكة جدا، أعياني الخدلان وحطمني التفكير وقهرني موت قلوب الناس...


إنها تناديني، سأحاول الزحف نحوها فلم أتعود صم أذاني لحظة النداء.
هاهي الآن بين يدي وينير ضوؤها الخافت عالمي الصغير لكن من أين أستمد الأفكار والكلمات؟؟؟

هناك 3 تعليقات:

  1. ربما جاء دورك للحالة التي كنت فيها امس

    هي حالة ويتمر بإذن الله

    سلام

    ردحذف
  2. قد يكون ما بك هو أرق في الكتابة، لا تقلقي يمر بسرعة
    أو ربما تحتاجين إلى شيء ينشط ملكة التفكير حتى تتوالد الأفكار.

    ردحذف
  3. عرفتي الحين من كسب الرهان الساحر ام المسحور الله يستر عليك

    ردحذف